أمومة وطفولة

فوائد وأضرار النعناع على المرأة الحامل

يعتبر النعناع من احد المكونات الطبيعية الخضراء المتميزة بعدة فوائد صحية و جمالية مدهشة وخصوصا خلال الحمل، وإليكم بعض من هذه الفوائد

حيث تعاني معظم النساء الحوامل من حالات الإغماء والغثيان في فترة الحمل، لذلك فإن شرب منقوع النعناع يساعد الحامل على التخلص من هذه الأعراض.

يقدم النعناع للمرأة الحامل عددًا كبيرًا من المعادن والفيتامينات المفيدة كالحديد وفيتامين A وفيتامين B وفيتامين C، ويعتبر من أهم النباتات التي تحتوي على مركب المنثور ومضادات الأكسدة.ن

تنتاب المرأة في فترة الحمل حالات اكتئاب وقلق والنعناع يساعد في تهدئة الأعصاب وتخفيف التوتر وبتنظيم الهرمونات والناقلات العصبية في جسم المرأة.

يخفف حالات التقيؤ والانتفاخ والغازات المصاحبة للحمل.

يعالج النعناع مشاكل الجهاز الهضمي كالامساك والإسهال.

يخفف النعناع من الشعور بالمرارة في الحلق ويتخلص منها.

يستخدم النعناع عن طريق الغرغرة في الفم لمعالجة التهاب اللثة والنزيف.

يعالج النعناع إضرابات النوم والأرق وخاصةً في الشهور الأخيرة من الحمل.

يعتبر النعناع فاتحًا للشهية كما أنه يساعد في علاج مشكلة عسر الهضم.

يعمل النعناع على تحسين الذاكرة، حيث تتعرض المرأة الحامل لمشكلة عدم التركيز والنسيان.

النعناع يعالج رائحة الفم الكريهة فهو منعش بفضل طعمه ورائحته العطرة.

يعالج النعناع ارتفاع ضغط الدم وينظمه خلال فترة الحمل.

يساعد النعناع في علاج مشاكل الجهاز التنفسي التي تصيب المرأة الحامل بسبب البرد والتغيرات النفسية كالسعال والربو

النعناع يعمل كمسكن لآلام الحمل حتى بعد الولادة وفي مرحلة النفاس، ويساعد أيضًا على التخلص من اضطرابات النفاس.ن

ينصح الأطباء بعدم تناول النعناع في الثلاث الشهور الثلاثة الأولى من الحمل لأنه يعمل على تنشيط الرحم وهذا ما قد يتسبب في حدوث الاجهاض.

اما بالنسبة  لاضرار النعناع..

لا يعد النعناع من النباتات الضارة للمرأة الحامل، فهو يمدها بالعديد من الفوائد الصحية كالتي ذكرناها مسبقًا، ومع ذلك يمكن أن يسبب بعض المشاكل إذا لم يتم تناولها بالطريقة المناسبة أو عند تناوله بكثرة حيث يمكن أن يسبب شاي النعناع على الرغم من فوائده حرقةً في المعدة ويمكن أن يتفاعل مع مضادات الحموضة التي تأخذها المرأة الحامل لتخفيف الحموضة في المعدة مما قد يسبب الضرر لها لذا يجب تجنب شرب شاي النعناع إذا كنتِ تعانين من حرقة المعدة.

وكما ذكرنا سابقًا فإن النعناع يمكن أن يتسبب بحدوث بعض التقلصات في عضلات الرحم مما قد يؤدي إلى حدوث الإجهاض أو الولادة المبكرة، لذا فإننا ننصح كل مرأة حامل أن تستشير طبيبها أو مزود الرعاية الصحية للحصول على النصائح الضرورية حول تناول النعناع خلال فترة الحمل وخاصةً في المراحل الأولى من الحمل (الشهور الثلاثة الأولى من الحمل).

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق